الاستراتيجية الإعلامية للأسرة

الاستراتيجية الإعلامية

الاتصالية لتمكين الأسرة المصرية

(2013-2015)

 

ملخـص تنفــيذي

مقدمة:

تواجه القضايا الاجتماعية تهميشاً واضحاً في وسائل الإعلام المختلفة نتيجة الأحداث السياسية.ورغم الدور المؤثر الذيتلعبه وسائل الإعلام في تشكيل اتجاهات الجمهور نحو القضايا الاجتماعية بشكل عام وقضايا الأسرة بشكل خاص، وذلك من خلال الوسائل المتعددة، المطبوعة والمسموعة والمرئية والتفاعلية(الإنترنت)؛فإن هناك فجوة بين صانعي السياسات الإعلامية من جهة والناشطين والمهتمين بقضايا الأسرة والمجتمع من جهة أخرى.

لذا تنطلق هذه الإستراتيجية من فرضية؛ أن هناك ضعف لرؤية إعلامية تساهم في تعزيز ودعم كيان الأسرة في المجتمع، كما أن بعض الاتجاهات الإعلامية ساهمت في بث قيم سلبية تنتقص من حق المرأة والطفل والأسرة، ولا تعبر عن الواقع، ولا تتفاعل مع مشكلاته بشكل حقيقي.

وتسعى الإستراتيجية إلى تجاوز التعامل مع أفراد الأسرة كل بمفرده وبمعزل عن باقي مكونات الوحدة الأساسية في المجتمع وهي الأسرةكما تسعى إلى تحديد مداخل إعلامية جديدة لمشاكل قديمة عانى منها المجتمع المصري خلال عقود، وفشلت مداخل تقليدية في تغيير اتجاهات الجمهور المستهدف والتأثير فيه. وتهدف أخيراً إلى تقديم رؤية مقترحة للسياسات الإعلامية فيما يتعلق ببعض القضايا الاجتماعية الملحة، والتي تمثل تحديات في وجه النهوض بأوضاع الأسرة المصرية.

وقد أنتجت هذه الاستراتيجية من خلال عملية تشاركية ساهم فيها خبراء في مجالات الإعلام والتنمية الاجتماعية والسياسات العامة، ومن خلال تكوين قوة عمل مكونة من كل من البرنامج القومي لتمكين الأسرة التابع للمجلس القومي للسكان، ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة(يونيسف)، ومؤسسة مدى للتنمية الإعلامية.

الرؤية:

بناء مجتمع ديمقراطي حديث، ينطلق من النهوض بأوضاع الأسرة المصرية على جميع الأصعدة؛ ثقافياً واجتماعياًواقتصادياً، من خلال تعزيز  ثقافة مجتمعية تدعم الحقوق العامة كقيم للحرية والمواطنة والديمقراطية والعمل والكرامة الإنسانية والعدالة الاجتماعية وتأسسيها داخل مؤسسات المجتمع وفي مقدمتها الاسرة.

الرسالة:

رفع الوعي والمعرفة بواقع الأسرة المصرية، وصياغة وترويج خطاب ثقافي تمكيني للأسرة المصرية، يستلهم القيم الثقافية الدافعة للنهوض والتنميةوالعدالة الاجتماعية، والتواصل مع شرائح مجتمعية أوسع؛ وذلك عبر تقديم رؤية إيجابية تدعم تمكين الأسرة المصرية.ويقوم بذلك مؤسسات إعلامية/اتصالية يكون لها من المعرفة والوعي بقضايا تمكين الأسرة المصرية، وتشمل مؤسسات الإعلام الجماهيري، والإعلام الجديد، والاتصال المباشر.

الهدف الإستراتيجي العام:

المساهمة في بناء وعي اجتماعي جديد عن قضايا الأسرة المصرية، مع إعطاء عناية خاصة للأسر الأكثر فقراً؛ والقيم الحاكمة للأسرة والتنشئة الاجتماعية للأطفال لتكون أولوية على أجندة الاهتمام الإعلامي.

الجمهور المستهدف:

-       المؤسسات الإعلامية الاتصالية وخاصة رؤساء الأقسام.

-       الإعلاميون المهتمون بالأسرة والقضايا المجتمعية.

-       قادة الرأي والقائمون بالاتصال من:

  • رموز فكرية وإعلامية.
  • مدونين/الشبكات الاجتماعية/منتديات.
  • قياداتالمجتمع المحلي (اتصال مباشر).

المبادئ الحاكمة:

تشكل وثيقة “تمكين الأسرة المصرية” مرجعية لهذه الإستراتيجية، تلك الوثيقة التي شارك فيهامتخصصون وخبراء ونشطاء في مجالات التنمية الاجتماعية، وكانت ثمرة لجهد مشترك بين العمل الحكومي والأهلي- متمثلا في كل من المجلس القومي للسكانوبين مؤسسة مدى للتنمية الإعلامية.

وتنطلق هذه الاستراتيجية من مجموعة من المبادئ الحاكمة وهى كالتالي:

  1. 1.      احترام وحماية حقوق الطفل:
  • جميع الأطفال لديهم نفس الحق في تطوير قدراتهم في كافة المواقف، كل الوقت، وفي كل مكان.
  • المصلحة الفضلى للطفل “أولوية” في جميع الإجراءات والقرارات المتعلقة بالطفل.
  • الحق في البقاء والنمو والحماية،وفي الحصول على الخدمات الاجتماعية الأساسية بمعايير الجودة .
  • ضرورة سماع آراءالأطفال واحترامها في جميع المسائل المتعلقة بهم، وفقًا لسن الطفل ونضجه.
  1. 2.      الأسرة أساس بناء المجتمع:
  • الأسرة أساس المجتمع : مراعاة أن الأسرة هي الوحدة الأساسية في المجتمع، وبناء أساسي من أبنية المجتمع يتضافر مع الأبنية الأخرى في تحقيق التنمية.
  • ·       قدسية الأسرة في الوجدان المصري: الانطلاق من القيم الدينية والثقافية المصرية التي تغرس وتثمن قيمة الأسرة، ليس فقط باعتبارها مؤسسة اجتماعية لها أدوار حيوية مهمة؛ بل باعتبارها كيانا له القدر الكبير من القدسية والاحترام في النفوس المصرية، التي تحترم وحدة الأسرة وتماسكها وتكافلها، وتقدر دور المرأة والرجل في الأسرة والمجتمع، وتعتبر الأطفال هبة ربانية، واجبة الحماية والرعاية.
  • القيم المعتدلة للمجتمع المصري: التأكيد على القيم الثقافية الوسطية المعتدلة المميزة تاريخيا للثقافة المصرية والثقافة الأسرية الدافعة للتنمية والتقدم وتحترم التنوع والاختلاف الثقافي والديني.
  • الديمقراطية الاجتماعية[1] جذر الديمقراطية السياسية: الإدراك الواعي بأن الأسرة هي المدرسة الأولى، التي يتعلم فيها الفرد قيم وممارسات الحرية والكرامة والديمقراطية، وبأن بلوغ الديمقراطية السياسية لن يتأتى إلا بتحقيق الديمقراطية الاجتماعية.
  • تحرير قضايا الأسرة المصرية من الصراعات السياسية والأيدلوجية، والاعتماد في معالجة قضايا الأسرة على الاحتياجات الحقيقية للناس، والدراسات الميدانية الاجتماعية، والمعرفة العلمية والدينية الموثقة؛ وذلك لتوفير قاعدة معرفية معلوماتية تساعد على صياغة سياسات عامة اقتصادية واجتماعية وثقافية مستدامة تعالج هذه المشكلات.
  1. 3.      الشراكة في المسئولية بين الزوجين
  • الشراكة بين الرجل والمرأة فيتنمية المجتمع وتقدمه: التأكيد على أن المساواة في النفس والروح والكرامة الإنسانية، والشراكة في المسئولية عن تقدم الوطن والأسرة ، مفهومان جوهريان لعلاقة الرجل والمرأة في الإسلام والمسيحية.
  • مشاركة المرأة في المجال العام: الاتجاه إلى مشاركة المرأة في المجالات العامة، ومساواتها في الكرامة والقدرات الإنسانية، ورفض اختزالها في “جسد” للإنجاب والمتعة والخدمة، والكف عن اعتبارها “فتنة” يجب تحجيمها أو حجبها.
  1. 4.      الحرية والإنصاف
  • إنسان مصري حر: الإيمان بأن بناء مؤسسات التنشئة الاجتماعية- وفي مقدمتها الأسرة- هو الضمانة الحقيقية لبناء إنسان مصري حر في المستقبل، وهذا الإنسان هو المنوط به تأسيس دولة ديمقراطية دستورية حديثة.
  • حقوق المواطنة المتساوية لكافة الاسر المصرية دون تمييز على أساس إجتماعي أو عرقي أو ديني.
  • تمكين الأسرة لا يعني مصادرة حق أى فرد من أفرادها: الانطلاق من أن الاهتمام بكيان الأسرة كله لا يتعارض مع الإقرار بحقوق وواجبات كل فرد في الأسرة، تجاه الآخر وتجاه المجتمع، والتأكيد على أن ثقافة تمكين الأسرة تهدف إلى الحفاظ على حقوقالمرأة والطفلبوجه خاص.
  • الالتزام بالمواثيق والاتفاقيات الدولية الخاصة بالأسرة والمرأة والطفل، والتي صدقت عليها الدولة المصريةبتحفظات على ما يخالف الشريعة الإسلامية والقيم الأساسية للمجتمع المصري.

الأهداف الإستراتيجية الفرعية:

  1. تطوير رسالة إعلامية تدعم تمكين الأسرة المصرية من خلال:

-       بلورة رسالة إعلامية علمية معلوماتيه مبدعة.

-       تطوير الرسالة الإعلامية لتصل إلى فئات مجتمعية وعمرية وطبقية وثقافية مختلفة، من خلال تنوع المواد الإعلامية، وتعدد الوسائط الاتصالية المختلفة.

-       صياغة خريطة لأولويات قضايا الأسرة المصرية، من واقع لقاءات وجهود سابقة في إطار البرنامج القومي لتمكين الأسرة.

-       اقتراح مداخل إعلامية جديدة للتعامل مع ظواهر ومشكلات اجتماعية يعاني منها المجتمع.

  1. بناء الوعي وتعزيز القدرات المهنية والمعرفية للإعلاميين والقائمين بالاتصال على مستوى الإعلام الجماهيري، والإعلام الجديد، والاتصال المباشر؛ بما يمكنهم من تقديم الرسالة الإعلامية بما يخدم تمكين الأسرة المصرية وذلك عن طريق:

-       كوادر إعلامية/اتصالية تتبنى منظور تمكين الأسرة ورسالتها الإعلامية.

-       كوادر إعلامية/اتصالية واعية بخريطة أولويات قضايا تمكين الأسرة المصرية.

-       كوادر إعلامية/اتصالية قادرة على تبني ملفات إعلامية بموضوعات محددة تخدم قضايا الأسرة.

  1. بناء وتعزيز الشبكات/الشراكات بين المؤسسات الإعلامية والإعلاميين وبعضهم البعض، وبينهم وبين المؤسسات المختلفة التي يتعلق عملها بتمكين الأسرة المصرية (الوزارات – مراكز البحوث – المنظمات الدولية – المجتمع المدني) وبوساطة:

-       شبكات الإعلاميين والقائمين بالاتصال لتمكين الأسرة المصرية.

-       الشراكة مع مراكز الأبحاث والأكاديميات.

-       الشراكة مع الوزارات والمجالس القومية المتخصصة.

-       الشراكة مع المنظمات الدولية.

-       الشراكة مع القطاع الخاص.

-       الشراكة مع القطاع الأهلي/المدني.

خريطة أولويات قضايا تمكين الأسرة المصرية:

  • الأسر الأكثر فقراً
  • القيم والثقافة المجتمعية المؤثرة على الأسرة والتنشئة الإجتماعية
  • قضايا أسرية ملحة

وسائل تفعيل الإستراتيجية:

كما سبق الإشارة فإن الاستراتيجية تسعى إلى تحقيق ثلاثة أهداف هامة وهي:

  1. صياغة وتطوير رسالة إعلامية تدعم تمكين الأسرة المصرية:
  2. بناء الوعي وتعزيز القدرات المهنية والمعرفية للإعلاميين والقائمين بالاتصال على مستوى الإعلام الجماهيري، والإعلام الجديد، والاتصال المباشر.
  3. بناء وتعزيز الشبكات/الشراكات بين المؤسسات الإعلامية والإعلاميين وبعضهم البعض لذلك فقد أقترحت جملة من الأنشطة والتداخلات لتنفيذ وتحقيق كل من هذه الأهداف وهى كالتالي:
  4. صياغة وتطوير الرسائل الإعلامية

أ‌.         تطوير السياسات الإعلامية

ب‌.     البوابة والمرصد الإعلامي

ت‌.     مواقع الشبكات الإجتماعية

  1. بناء الوعى وتعزيز القدرات المهنية والمعرفية

أ‌.         التعاون مع كتاب الدراما

ب‌.     صحفيو الميدان

ت‌.     صحافة المواطن

ث‌.     المسابقة الإعلامية

  1. بناء وتعزيز الشبكات

أ‌.         التقارير النوعية

ب‌.     الزيارات الميدانية

ت‌.     وثيقة الشرف

ث‌.     رابطة مهنية

ج‌.      توأمة الإعلاميين

ح‌.      التواصل والتشبيك مع الجهات الأكاديمية

خ‌.      الإنتاج المشترك

د‌.        خلق أطر جديدة للتجديد والتحديث

ذ‌.        سفراء تمكين الأسرة



[1]الديمقراطية الاجتماعية ونعني بها دمج ثقافة وقواعد  الديمقراطية في كافة مؤسسات الدولة وفي مقدمتها المؤسسات  التعليمية والاقتصادية والأسرة. والتزام الدولة بالتشريعات والسياسات التي تحمي حقوق الفقراء وتسهل وصولهم إلى الخدمات الأساسية من تعليم وصحة ومرافق أساسية


loading